استبعاد كبار الإصلاحيين والمعتدلين من الترشح للانتخابات الرئاسية في إيران

كشفت الحكومة الإيرانية عن قائمة بأسماء الأشخاص الستة المسموح لهم بالترشح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 28 يونيو/حزيران. وقد تم استبعاد معظم كبار المرشحين من المتقدمين الإصلاحيين والمعتدلين.

وأعلنت وزارة الداخلية يوم الأحد قائمة المرشحين للانتخابات التي جرت الدعوة إليها بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية الشهر الماضي.

وتقدم ثمانون شخصا للترشح. ووافق مجلس صيانة الدستور وهو لجنة من الفقهاء الإسلاميين وغيرهم، على ستة منهم فقط كمرشحين بعد فحص مؤهلاتهم، مثل الولاء للمؤسسة الإسلامية في البلاد.

ومن بين الستة رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، الذي كان ينتمي في السابق إلى الحرس الثوري الإيراني. وهو محافظ متشدد مثل رئيسي الذي كانت إدارته على خلاف حاد مع الدول الغربية.

وتضم القائمة أيضاً محافظاً متشدداً آخر هو سعيد جليلي الذي كان أمينًا للمجلس الأعلى للأمن القومي، وهي هيئة مسؤولة عن الدفاع الوطني والشؤون الخارجية.

ولأسباب غير معروفة تم استبعاد مرشحين رئيسيين آخرين إصلاحيين ومعتدلين.

كما مُنع الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين الفئات المحرومة من الترشح.

وقالت وزارة الداخلية إن الحملات الانتخابية للانتخابات المقبلة بدأت رسميا يوم الأحد.