رئيس الوزراء الهندي يؤدي اليمين الدستورية لولاية ثالثة مع تراجع قوة حزبه بهاراتيا جاناتا

بدأ ناريندرا مودي ولايته الثالثة على التوالي في منصب رئيس وزراء الهند بعدما فاز ائتلاف بقيادة حزبه بأغلبية المقاعد في الانتخابات العامة الأخيرة.

وأدى مودي اليمين الدستورية في القصر الرئاسي بالعاصمة نيودلهي يوم الأحد. وتعهد بإنصاف جميع شرائح المجتمع تماشيا مع الدستور.

وحضر مراسم أداء اليمين قادة العديد من دول المنطقة، بما فيها بنغلاديش وجزر المالديف.

وقد جرى التنافس على مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 543 مقعدًا في الانتخابات. وأعطى الناخبون 293 صوتا، أو أكثر من الأغلبية، للائتلاف الذي يقوده حزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه مودي. لكن الحزب نفسه تعرض لنكسة ولم يتمكن من تأمين الأغلبية بمفرده.

ويقول محللون إنه سيتعين على حكومة مودي وضع السياسات بعد الأخذ في الاعتبار مصالح الأحزاب الإقليمية التي تشكل الائتلاف.

ويتركز الاهتمام على ما إذا كان مودي سيكون قادرا على توجيه حكومته بطريقة مستقرة وتنفيذ التدابير اللازمة لمعالجة العديد من التحديات الاقتصادية، بما في ذلك البطالة بين الشباب وفجوات الثروة.

ويأمل الناس أيضًا أن يحاول مودي تنشيط المجتمعات الزراعية، التي تصم أكثر من 60% من سكان الهند.