بناء جسر بمساعدة يابانية في ميانمار

اكتمل بناء جسر شيّد بمساعدة مالية يابانية في ميانمار. وقد أثار المشروع انتقادات لأنه استمر حتى بعد استيلاء الجيش على السلطة في انقلاب عام 2021.

وأقيمت مراسم بمناسبة اكتمال الجسر بالقرب من يانغون، أكبر مدن البلاد، يوم السبت.

وكان من بين الحاضرين الجنرال مين أونغ هلاينغ ومسؤولو بناء يابانيون.

ومول الجسر الذي يبلغ طوله أربعة كيلومترات بقروض بالين في إطار برنامج المساعدة الإنمائية الرسمية الياباني.

وقال الجنرال إن أعمال البناء والقروض توقفت بسبب الوضع السياسي في عام 2021، لكن المشروع استمر بعد مفاوضات عقدها الجانبان.

وعلقت اليابان مشاريع جديدة في ميانمار منذ الانقلاب، لكنها مضت قدما في مشروع الجسر لأن البلدين اتفقا على القروض في عام 2017.

وتزعم جماعات مناصرة للديمقراطية وحقوق الإنسان أن اليابان ضالعة بصورة غير مباشرة في انتهاكات حقوق الإنسان، محتجة بأن المساعدات المالية تحول إلى الجيش.