تقرير اليونسكو يمنح مناجم ذهب سادو ثاني أعلى تقييم كمرشحة لوضعية تراث عالمي

قامت هيئة استشارية تابعة لليونسكو بإعداد توصية منحت مجموعة مناجم الذهب والفضة في جزيرة سادو في بحر اليابان ثاني أعلى تصنيف كمرشحة لوضعية التراث العالمي، وطلبت معلومات إضافية.

وتقول وكالة الشؤون الثقافية اليابانية إن المجلس الدولي للآثار والمواقع، أو ICOMOS، أخطر الحكومة اليابانية بالتصنيف يوم الخميس.

وكانت الحكومة قد رشحت لليونسكو في عام 2022 مجموعة من مناجم الذهب والفضة في جزيرة سادو ليتم تسجيلها ضمن مواقع التراث الثقافي العالمي. وكانت الجزيرة التابعة لمحافظة نييغاتا أكبر منتج للذهب في العالم في القرن السابع عشر.

ويذكر أن ثاني أعلى تصنيف في المعيار المكون من أربع مراحل، والمسمى "الإحالة"، يطلب تقديم معلومات إضافية عن الموقع من أجل المزيد من التقييم. ولكن كانت هناك حالات في السنوات الأخيرة فاز فيها الموقع الذي حصل على تصنيف "الإحالة" بمكانة التراث العالمي في العام الذي تم فيه منح التصنيف.

وتقول الحكومة اليابانية إنها تهدف لأن يتقرر إدراج المناجم في اجتماع لجنة التراث العالمي التابع لليونسكو الذي سيعقد في الهند في يوليو/تموز.

وكانت الآراء قد انقسمت داخل الحكومة والحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم الرئيسي بشأن ترشيح الموقع لليونيسكو، وذلك بعد معارضة كوريا الجنوبية التي قالت إن أناسا من شبه الجزيرة الكورية أجبروا على العمل هناك.

إلا أن اليابان قررت تقديم الترشيح وأعربت عن موقفها المتمثل في مواصلة حوارها الجاد مع كوريا الجنوبية.