فضيحة بيانات الاختبار: المسؤولون يبدأون تحقيقًا في مقر سوزوكي وتويوتا توقف بعض خطوط الإنتاج

أطلق مسؤولون حكوميون تحقيقًا ميدانيًا في المقر الرئيسي لشركة سوزوكي موتور في وسط اليابان بشأن بيانات اختبار مزورة، بينما بدأت شركات صناعة سيارات أخرى وقف الإنتاج في العديد من المصانع.

ووصل ثلاثة مسؤولين من وزارة النقل إلى المكتب الرئيسي لشركة سوزوكي في محافظة شيزؤوكا يوم الخميس لتصبح ثالث شركة لصناعة السيارات يتم التحقيق فيها.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب الكشف في وقت سابق من هذا الأسبوع عن أن سوزوكي وأربعة شركات أخرى يابانية لصناعة السيارات قامت بتزوير بيانات اختبار الأداء للحصول على الشهادة المطلوبة للإنتاج الضخم.

ويقوم مسؤولو الوزارة بفحص سجلات بيانات الاختبار وإجراء مقابلات مع المديرين التنفيذيين وكذلك الموظفين المسؤولين عن الاختبار.

وأكدت شركة سوزوكي أنها زورت نتائج اختبارات المكابح عام 2014 لطراز واحد من سيارة ألتو التي توقف إنتاجها.

وبدأت وزارة النقل التحقيقات في مقر تويوتا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وعلقت تويوتا يوم الخميس الإنتاج في عدة مصانع حتى 28 يونيو/حزيران.

وبالإضافة إلى ذلك أوقفت مازدا إنتاج الطرازين المعنيين في مصانعها في محافظتي هيروشيما وياماغوتشي بما في ذلك مازدا 2.