كوريا الجنوبية تقرر رسميا تعليق اتفاقية عسكرية مع كوريا الشمالية بشكل كامل

قررت حكومة كوريا الجنوبية رسميًا التعليق الكامل للاتفاقية العسكرية الرامية لتخفيف التوترات مع كوريا الشمالية. ووقعت الحكومة الكورية الجنوبية السابقة على الاتفاقية في عام 2018.

وفي اجتماع مجلس الوزراء يوم الثلاثاء، قررت الحكومة تعليق الاتفاقية حتى استعادة الثقة المتبادلة. وأيد الرئيس يون سوك يول القرار في وقت لاحق.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب التحركات الاستفزازية الأخيرة التي قامت بها كوريا الشمالية حيث أرسلت بالونات ضخمة مليئة بالقمامة والفضلات إلى جارتها الجنوبية وحاولت التشويش على إشارات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) في البحر الأصفر قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية منذ أواخر الشهر الماضي.

وقالت مصادر بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنها تخطط لاستئناف التدريب العسكري بالقرب من الخط الذي يفصل بين الكوريتين والمناطق المحيطة بالجزر.

ويقولون أيضًا إنهم على استعداد لاستئناف البث الدعائي عبر مكبرات الصوت تجاه كوريا الشمالية في أي وقت، حسب ما تقتضيه الأوضاع.

ولم تصدر كوريا الشمالية أي رد فعل منذ أن أكدت كوريا الجنوبية عزمها تعليق الاتفاقية يوم الاثنين. لكن من المرجح أن يتبع القرار الرسمي الذي اتخذته سول المزيد من الاستفزازات من الجارة الشمالية.