مهندسون يابانيون يطورون أول قمر اصطناعي خشبي في العالم

طور مهندسون في اليابان أول قمر اصطناعي خشبي في العالم. ويأملون في إثبات إمكانية استخدام الخشب في الفضاء.

فقد اشتركت شركة سوميتومو فورستري لصناعة المساكن وجامعة كيوتو في تطوير القمر الاصطناعي، ويبلغ حجمه 10 سنتيمترات مكعبة تغطي جوانبه الستة ألواح خشبية.

وهو مزود بأجهزة لقياس التشوه ودرجة الحرارة الداخلية.

وتصمم معظم الأقمار الاصطناعية بحيث تحترق عند عودتها إلى الغلاف الجوي.

لكن الأقمار الاصطناعية التقليدية المصنوعة من المعدن يمكن أن تولد جزيئات عند عودتها تؤثر سلبا في الطقس والاتصالات. ومع الخشب، يمكن تقليل هذه التأثيرات.

وسيحمل القمر الاصطناعي الخشبي على صاروخ من المقرر إطلاقه من الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول، لينقل إلى محطة الفضاء الدولية. ومن هناك، سيطلق في الفضاء لجمع البيانات.

يقول دوي تاكاؤو رائد الفضاء والأستاذ في كلية الدراسات العليا بجامعة كيوتو إنهم يأملون في إثبات أن الخشب مادة متينة في الفضاء، لأنه مع إطلاق المزيد من الأقمار الاصطناعية، لا يمكن تجاهل تأثيرها.