خطأ في البريد الإلكتروني للمحكمة العليا في اليابان يؤدي إلى تسرب معلومات

كشفت المحكمة العليا في اليابان أنها تسببت في تسرب معلومات شخصية بعد أن أرسل أحد الموظفين رسائل بريد إلكتروني إلى 900 محام وآخرين دون إخفاء عناوين المستلمين. وتقول المحكمة إن المستفيدين اقترضوا أموالاً من المحكمة أثناء تدريب قانوني.

وقالت المحكمة العليا إن أحد الموظفين أرسل عن طريق الخطأ إشعارًا إداريًا إلى 900 شخص على دفعتين صباح يوم الاثنين واضعا عناوين البريد الإلكتروني للمستلمين في خانة "إرسال إلى" بدلاً من خانة "نسخة مخفية موجهة إلى" التي تستخدم لإخفاء عناوين المتلقين البريدية.

وقالت إنها علمت بالخطأ بعد أن أبلغ أحد المستلمين المحكمة، لكنها أضافت أن التسريب اقتصر حتى الآن على من تلقوا البريد الإلكتروني.

واعترفت المحكمة بأن العديد من الموظفين لم يتحققوا من خانة العناوين قبل إرسال البريد الإلكتروني.

وقدم رئيس المحكمة العليا للمكتب المالي اعتذارا للمتضررين. وأضاف أن المحكمة ستنظر في الخطوات اللازمة لمنع تكرار مثل هذا الحادث.