القطاعات اليابانية تستعد للتصميمات الجديدة من الأوراق النقدية

تجري اليابان عملية تغيير لتصميم عملتها الورقية لأول مرة منذ 20 عامًا. وستطرح ثلاث أوراق نقدية جديدة للتداول في 3 يوليو/تموز، وتعمل القطاعات على تثبيت منظومات لقبول الأوراق النقدية.

وأظهر استطلاع أجرته وزارة المالية أن أكثر من 90% من أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنوك ستكون قادرة على التعامل مع الأوراق النقدية عند طرحها.

وسيكون حوالي 80 إلى 90% من ماكينات تذاكر القطارات وصناديق الصرف في المتاجر الكبرى جاهزة.

ولكن من المتوقع أن يكون فقط حوالي نصف آلات الدفع في مواقف السيارات وماكينات التذاكر في المطاعم قادرة على التعامل مع الأوراق النقدية الجديدة.

ومن المتوقع أن تكمل 20 إلى 30% فقط من آلات بيع المشروبات التعديلات لتكون جاهزة في الوقت المناسب.

وتشكو شركات صغيرة ومتوسطة الحجم من ارتفاع تكلفة التحول، وقد قدمت بعض الإدارات المحلية إعانات مالية لها.

وتهدف التغييرات إلى جعل تزوير الأوراق النقدية أكثر صعوبة وأن تكون جذابة للجميع.

وسيكون على وجه الورقة النقدية من فئة 10 آلاف ين، والتي تبلغ قيمتها حاليا ما يزيد قليلا عن 60 دولارا، شيبوساوا إيئيتشي، المعروف باسم أبو الاقتصاد الياباني الحديث.

وستحمل الورقة النقدية من فئة 5000 ين صورة تسودا أوميكو، أول امرأة يابانية تدرس في الخارج، والرائدة في التعليم الياباني.

وستحمل الورقة النقدية من فئة 1000 ين صورة كيتاساتو شيباسابورو، عالم البكتيريا الذي طور علاجًا للكزاز.