حزب المؤتمر الوطني الأفريقي في جنوب أفريقيا يخسر الأغلبية في البرلمان للمرة الأولى

خسر حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا، والذي ظل في السلطة طوال العقود الثلاثة الماضية، أغلبية المقاعد في البرلمان للمرة الأولى.

وأعلنت اللجنة الانتخابية في جنوب أفريقيا يوم الأحد نتائج الانتخابات العامة التي أجريت يوم الأربعاء.

وأظهرت النتائج أن الحزب حصل على 159 مقعدا من أصل 400 في البرلمان. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يفشل فيها الحزب في تأمين الأغلبية في انتخابات وطنية.

وفي عام 1994، فاز حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بأول انتخابات ديمقراطية في جنوب أفريقيا، حيث سُمح للمواطنين من جميع الأعراق بالتصويت وأصبح نيلسون مانديلا أول رئيس أسود للبلاد.

لكن الدعم للحزب تضاءل وسط تزايد الاستياء العام بسبب الفساد المستشري والاقتصاد الراكد وتدهور الوضع الأمني.

وقال الرئيس سيريل رامافوسا الذي يقود الحزب "باعتبارنا قادة أحزاب سياسية سمعنا أصوات شعبنا وعلينا أن نحترم خياراته ورغباته".

ومن المتوقع أن يبدأ الحزب مفاوضات ائتلافية مع أحزاب أخرى، بما في ذلك حزب التحالف الديمقراطي الذي يقوده البيض، والذي فاز بثاني أكبر عدد من المقاعد، وثالث أكبر حزب بقيادة الرئيس السابق جاكوب زوما الذي ترك حزب المؤتمر الوطني الأفريقي.

ويقول مراقبون إنه يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكان الأطراف التوصل إلى اتفاق بشأن شروط تشكيل ائتلاف من أجل حكومة مستقرة.