مسؤولو خفر السواحل يتناقشون بشأن سفينة صينية عملاقة

تم رصد سفينة كبيرة أخرى لخفر السواحل الصيني الشهر الماضي في بحر جنوب الصين بالقرب من الفلبين. وتراقب السلطات في اليابان ودول أخرى عن كثب السفينة التي تلقب باسم "The Monster".

وذكرت بعض الصحف الفلبينية أن السفينة هي "خفر السواحل الصيني 5901". وهي من نفس حجم السفينة التي ترى غالبًا في بحر شرق الصين.

وفي شهر مايو/أيار ورد أن السفينة "خفر السواحل الصيني 5901" دخلت المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين وأبحرت في المياه القريبة من جزيرة سكاربورو شول، التي تسيطر عليها الصين فعليًا.

وتكثف الصين ضغوطها بإطلاق مدافع المياه على السفن الفلبينية في بحر جنوب الصين. وهي تستخدم ما يسمى بـ "تكتيكات المنطقة الرمادية" التي لا ترقى إلى مستوى الصراع المسلح لزيادة الضغط على الدول المجاورة.

وتحدث المشاركون في مؤتمر الأمن الآسيوي الذي عقد في سنغافورة عن الوضع.

وقال الأدميرال روني غيل غافان قائد خفر السواحل الفلبيني، ليس من المفترض أن تشعل أنظمة إطفاء الحرائق النيران، بل أن تنقذ الأرواح والممتلكات من الحرائق.

وقال سيغوتشي يوشيو، نائب قائد خفر السواحل الياباني، إنه ينبغي ألا تُستخدم سفن خفر السواحل كأدوات لتغيير الوضع الراهن.

ورد الفريق جينغ جيانفينغ، نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجنة العسكرية المركزية الصينية، بحدة، قائلاً إنه لا يمكن التسامح مع انتهاكات الحقوق والاستفزازات. وأضاف أن الصين عازمة على حماية سيادتها وحقوقها ومصالحها البحرية.