اليابان وكوريا الجنوبية تتفقان على استئناف التبادلات رفيعة المستوى في مجال الدفاع

اتفق وزير الدفاع الياباني كيهارا مينورو ونظيره الكوري الجنوبي شين وون سيك على استئناف التبادلات بين كبار مسؤولي دفاع البلدين بعد تعليق دام 6 سنوات منذ حادثة الرادار في عام 2018.

فقد التقى كيهارا وشين يوم السبت على هامش منتدى شانغريلا الأمني ​​في سنغافورة.

وقال كيهارا إنه يريد مناقشة التعاون الدفاعي المستقبلي في ظل تحسن العلاقات الثنائية بفضل قيادة البلدين.

وتأكد الوزيران من مضمون إجراءات السلامة التي وضعتها قوات الدفاع الذاتي اليابانية والبحرية الكورية الجنوبية لمنع تكرار حادثة الرادار.

ففي تلك الحادثة التي وقعت عام 2018، قالت اليابان إن مدمرة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية وجهت رادارا يتحكم بقوة نارية نحو طائرة دورية تابعة لقوات الدفاع الذاتي فوق بحر اليابان. ولكن كوريا الجنوبية تنفي هذا الاتهام.

ولم يناقش الوزيران يوم السبت تفاصيل القضية. كما أن إجراءات السلامة لا تتطرق لذكرها. ولكن الإجراءات تنص على أنه في حالة اعتبار أحد الطرفين أن الإجراءات التي يتخذها الجانب الآخر تشكل خطرا ويحاول إقامة اتصال معه، فيجب على الطرف الآخر الرد.

وأخبر كيهارا الصحفيين أن الجانبين متمسكان بمواقفهما بشأن الحادثة، لكن تكرارها قد يلحق أضرارا لا يمكن إصلاحها.

وقال إن استئناف التبادلات سيساعد في تعميق العلاقات الثنائية، بالإضافة إلى علاقات البلدين مع الولايات المتحدة، وسيعزز إيجاد حلول للتحديات الأمنية.