وزيرا الدفاع الياباني والصيني يتفقان على تعزيز الحوار

نقل وزير الدفاع الياباني كيهارا مينورو مخاوف طوكيو بشأن الأنشطة البحرية الصينية في بحر شرق الصين في أول اجتماع له مع نظيره الصيني دونغ جون في سنغافورة يوم السبت.

واتفق الجانبان أيضًا على الحفاظ على الخط الساخن الذي تم إنشاؤه العام الماضي بين سلطات الدفاع في البلدين، وتعزيز الحوار والتبادلات.

وافتتح كيهارا أول اجتماع وزاري للدفاع بين البلدين منذ عام بالقول إن هناك مخاوف أمنية كثيرة بينهما. وأشار إلى النشاط العسكري المتزايد للصين بالقرب من الأراضي اليابانية والأنشطة البحرية في بحر شرق الصين، بما في ذلك المناطق القريبة من جزر سينكاكو في محافظة أوكيناوا.

وتسيطر اليابان على جزر سينكاكو. وتصر الحكومة اليابانية على أنها جزء لا يتجزأ من الأراضي اليابانية. وتطالب بها كل من الصين وتايوان.

وشدد كيهارا على أهمية مواصلة المناقشات بين سلطات الدفاع في البلدين.

كما أعرب كيهارا، واضعا النزاعات السيادية بين الصين والفلبين في الاعتبار، عن مخاوفه بشأن الوضع في بحر جنوب الصين. وأكد على أهمية السلام والاستقرار في مضيق تايوان.

ومن جانبه قال دونغ إن سلطات الدفاع في البلدين يجب أن تبذل قصارى جهدها لتنفيذ السياسات والإجراءات التي لا ترى بعضها البعض تهديدا، وأنه يريد مواصلة التواصل مع كيهارا.