شركة OpenAI الأمريكية تقول إن مجموعات روسية وصينية تستخدم الذكاء الاصطناعي في عمليات التأثير على الإنترنت

قالت شركة التكنولوجيا الأمريكية OpenAI إنها حددت خمس مجموعات، مقارها في بلدان مختلفة، تستخدم تقنيتها في محاولات للتلاعب بالرأي العام. الجدير بالذكر أن الشركة قامت بتطوير برنامج الدردشة الآلي ChatGPT للذكاء الاصطناعي.

ونشرت OpenAI يوم الخميس تقريرا عن أحدث الاتجاهات في عمليات التأثير السرية. وقالت إن خمس مجموعات، مقرها في روسيا والصين وإيران وإسرائيل، استخدمت الذكاء الاصطناعي التوليدي لمجموعة من المهام، مثل إعداد الأسماء والسير الذاتية لحسابات وسائل التواصل الاجتماعي، وإنشاء التعليقات وترجمة النصوص.

وركز المحتوى الذي نشرته المجموعات على مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك الغزو الروسي لأوكرانيا، والصراع بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، والسياسة في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة إن مجموعة مقرها الصين أصدرت نصوصًا باللغات الإنجليزية واليابانية ولغات أخرى تنتقد تصريف اليابان للمياه المعالجة والمخففة من محطة فوكوشيما دايئيتشي للطاقة النووية المعطوبة في المحيط. وتم نشر تلك النصوص على منصات على الإنترنت.

ويشير التقرير إلى مخاطر عمليات التأثير التي يقوم بها الذكاء الاصطناعي التوليدي قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية وغيرها من الأحداث.