إدارات محلية في اليابان تروج لـ"ازدواجية الإقامة"

تحاول إدارات محلية في اليابان إدراج موظفين يعملون عن بعد في محاولة لتنشيط مجتمعاتها. فهي تشجع الناس على اتخاذ ما يسمى بترتيبات "الإقامة المزدوجة" بين مدنهم والمراكز الحضرية الأكبر.

ويمكن الوصول إلى مدينة ساكو في محافظة ناغانو وسط اليابان من طوكيو في غضون 70 دقيقة تقريبًا بقطار الرصاصة شينكانسن.

وتقدم المدينة بدل سفر للأشخاص الذين يعيشون ويعملون عن بعد في ساكو والذين يقومون برحلات عمل إلى منطقة طوكيو على نحو معتاد. وتصل قيمة البدل إلى 20 ألف ين، أو نحو 130 دولارًا شهريًا.

ولكي يكون المتقدمون مؤهلين، يجب عليهم إثبات أن عنوانهم المسجل يقع في ساكو.

ويوجد بالمدينة بالفعل موقع يمكن للعاملين عن بعد أن يختلطوا فيه مع السكان الآخرين. ويقول المسؤولون إن تبادل الأفكار هناك أدى إلى ظهور منتجات جديدة لمشروبات الكولا.

وقال إيواشيتا نوريهيتو، المسؤول في مدينة ساكو "نريد الحفاظ على عدد سكان ساكو عبر جذب أشخاص جدد والحفاظ على المدينة كمنطقة اقتصادية".

ويخطط مسؤولو الحكومة المركزية أيضًا للترويج لفكرة "الإقامة المزدوجة". ويسمح تعديل قانوني بتقديم إعانات للبلديات لإصلاح المنازل الشاغرة وإنشاء مواقع للعمل عن بعد.