دبلوماسيان كبيران أمريكي وصيني يصران على مواقف بلديهما بشأن تايوان

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية أن دبلوماسيين أمريكي وصيني كبيرين أكدا على مواقف بلديهما بشأن تايوان.

جاء ذلك في بيان صحفي أصدرته الوزارة يوم الاثنين أعلنت فيه أن المنسق المعني بالصين ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الصين وتايوان مارك لامبرت أجرى محادثات افتراضية مع المدير العام الصيني لشؤون الحدود والمحيطات هونغ ليانغ في 23 مايو/أيار.

ويأتي الاجتماع بعد أن تولى رئيس تايوان لاي تشينغ تيه، الذي لا يعترف بمبدأ "صين واحدة"، منصبه في 20 مايو/أيار، وبينما كانت الصين تجري مناورات عسكرية بالقرب من تايوان.

وجاء في البيان الصحفي أن الولايات المتحدة "أكدت من جديد أهمية الحفاظ على السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان وأعربت عن قلقها العميق" بشأن "التدريبات العسكرية المشتركة للصين في مضيق تايوان وحول تايوان".

وأعلنت وزارة الخارجية الصينية اليوم الثلاثاء أن الجانب الصيني أكد على أن مبدأ "صين واحدة" هو الأساس السياسي للعلاقات الثنائية. وشددت أيضًا على أن هذا المبدأ يمثل أساسًا مهمًا للحوار بين الجانبين حول القضايا البحرية.

وقالت إن "استقلال تايوان" هو أكبر تهديد من شأنه أن يدمر السلام والاستقرار في مضيق تايوان. وقالت إنه يتعين على الجانب الأمريكي أن يتوقف فورا عن دعم القوى الانفصالية "لاستقلال تايوان" والاعتراف بها.

كما أكد الدبلوماسيان مواقفهما عندما التقيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.