تويوتا توسع نطاق المسافة المقطوعة لسيارتها المزودة بمحرك يعمل بالهيدروجين السائل بنسبة 50%

أدخلت شركة تويوتا موتور تحسينات كبيرة على سيارتها التي تعمل بالهيدروجين السائل كجزء من جهودها طويلة الأمد لتحقيق الحياد الكربوني.

وتقول شركة صناعة السيارات إن طراز هذا العام لديه القدرة على قطع مسافة أطول بنسبة 50 بالمائة بسبب التحسينات التي تم إدخالها على خزانه.

وشاركت سيارة تويوتا في سباق لمدة 24 ساعة على حلبة فوجي سبيدوي من السبت إلى الأحد في محافظة شيزوؤكا، وسط اليابان.

وتعتبر السيارات التي تعمل بمحرك الهيدروجين صديقة للبيئة لأنها لا تصدر أي ثاني أكسيد الكربون تقريبًا أثناء سيرها على الطريق.

ويقول مسؤولو تويوتا إنهم قاموا بزيادة سعة الخزان عن طريق تغيير شكله الأسطواني إلى شكل بيضاوي مصمم خصيصًا لهذا الغرض.

ويمكن للخزان الجديد تخزين 15 كيلوغرامًا من الهيدروجين السائل. وهذا يزيد من المسافة التي يمكن للسيارات قطعها بخزان ممتلئ إلى ما يقرب من 140 كيلومترًا، أي بزيادة قدرها 50 بالمائة.

كما قامت تويوتا بتركيب جهاز في حجرة محرك السيارة لالتقاط ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

وقال تويودا أكيو، رئيس مجلس إدارة شركة تويوتا موتور "ستصنع تويوتا بالتأكيد محركًا لا يجب أن يشعر السائقون بأي نقص فيه، حتى في عالم خالٍ من الكربون. الأمر ليس مستحيلًا، لذا سنواصل مواجهة الصعوبات".