فرنسا ترفع حالة الطوارئ عن إقليم كاليدونيا الجديدة

رفعت فرنسا حالة الطوارئ عن إقليم كاليدونيا الجديدة بجنوب المحيط الهادئ.

وكانت الحكومة الفرنسية قد فرضت هذا الإجراء في 15 مايو/آذار ردا على أعمال شغب واسعة النطاق. وتم تنفيذ الهجمات بشكل رئيسي من قبل سكان الجزر الذين يسعون إلى الاستقلال.

وأدى العنف في أحد الأوقات إلى سقوط قتلى. كما تم إضرام النار عمدا ووقعت أعمال نهب. لكن السلطات المحلية تقول إن الوضع استقر. وتم رفع حالة الطوارئ في الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي يوم الثلاثاء.

واحتجت الجماعات المؤيدة للاستقلال على إقرار البرلمان الفرنسي لمشروع قانون يوسع حقوق التصويت. ويسمح مشروع القانون للأشخاص الذين عاشوا في الإقليم لمدة 10 سنوات على الأقل بالتصويت في الانتخابات المحلية.

وسافر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى كاليدونيا الجديدة الأسبوع الماضي، وأشار إلى أنه سيؤجل الإجراءات الرامية إلى إجراء التعديل الدستوري اللازم.

وتقول وزارة الخارجية اليابانية إن جميع المواطنين اليابانيين الذين كانوا يزورون كاليدونيا الجديدة وأرادوا المغادرة فعلوا ذلك.