محادثات ثنائية قبل قمة اليابان والصين وكوريا الجنوبية

أجرى رئيس الوزراء الياباني كيشيدا فوميئو محادثات منفصلة مع قادة الصين وكوريا الجنوبية في سول.

وجاءت اجتماعات يوم الأحد قبل يوم واحد من انعقاد أول قمة ثلاثية للجيران الآسيويين منذ أكثر من أربع سنوات.

والتقى كيشيدا أولا مع رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول. واتفقا على مواصلة تحسين العلاقات بين البلدين قبل حلول ذكرى السنوية الـ60 على إقامة العلاقات الدبلوماسية في عام 2025.

وقال يون "آمل أن أعمل مع رئيس الوزراء كيشيدا للتحضير للعام المقبل حتى يصبح نقطة تحول تاريخية لمواصلة تعزيز العلاقات الثنائية".

وقال كيشيدا "إن المجتمع الدولي يمر بنقطة تحول تاريخية. وتريد اليابان تعزيز العلاقات مع كوريا الجنوبية للحفاظ على حرية وانفتاح منطقة المحيطين الهندي والهادئ وتعزيزها والتعامل بفعالية مع القضايا العالمية".

وناقش الزعيمان أيضا موضوع كوريا الشمالية التي تكثف تطويرها النووي والصاروخي.

وقال كيشيدا في وقت لاحق إنهما اتفقا على العمل الوثيق مع الولايات المتحدة لمعالجة هذه القضية.

وعقد كيشيدا اجتماعًا فرديًا مع رئيس الوزراء الصيني لي تشيانغ.

وقال كيشيدا "إنني مقتنع بأن استقرار العلاقات اليابانية الصينية سيكون مفيدا للبلدين وكذلك للمنطقة والمجتمع الدولي".

من جانبه قال لي "آمل أن نتمكن من السيطرة على الخلافات في الآراء وبذل الجهود لبناء علاقات بناءة ومستقرة تلبي متطلبات العصر الجديد".

وأكد كيشيدا ولي مجددًا أنهما سيعززان "علاقتهما ذات المنفعة المتبادلة القائمة على المصالح الاستراتيجية المشتركة". وهو ما اتفق عليه كيشيدا مع الرئيس الصيني شي جينبينغ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وحث رئيس الوزراء أيضا الصين على الإنهاء الفوري لتعليق واردات المأكولات البحرية اليابانية.

وقال كيشيدا إنه دعا الصين إلى حل القضايا مع تايوان سلميا عن طريق الحوار.

وكانت الصين قد بدأت مناورة عسكرية كبيرة في محيط تايوان يوم الخميس بعد أيام قليلة من تولي الرئيس التايواني لاي تشينغ تيه منصبه.