بوتين ولوكاشينكو يناقشان تدريبات الأسلحة النووية المشتركة

تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتعاون أوثق مع حليف رئيسي هو بيلاروسيا. وأمضى يومي الخميس والجمعة في مينسك مع الرئيس ألكسندر لوكاشينكو لمناقشة العلاقات الاقتصادية وتدريبات الأسلحة النووية المشتركة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، بدأت القوات الروسية ما تسميه "التدريب العملي" على ترسانتها من الأسلحة النووية التكتيكية. وقال بوتين إن التدريبات ستشمل ثلاث مراحل، وستنضم بيلاروسيا - التي توجد أسلحة نووية روسية على أراضيها - إلى المرحلة الثانية.

ووصف بوتين التدريبات بأنها "مخططة وروتينية" وقال إن روسيا وبيلاروسيا "لا تصعدان من حدة أي شيء". وأضاف أن البلدين بحاجة إلى التنسيق لأنه لا يمكنهما السماح بأي "إخفاقات" أو "أخطاء"، مشيرا إلى أن أعضاء الناتو يقومون بتدريبات مماثلة.

وقال لوكاشينكو إن بيلاروسيا وروسيا "ليس لديهما الرغبة في مهاجمة أي شخص" لكن يجب أن تكونا قادرتين على استخدام الأسلحة "للدفاع" عن نفسيهما.

وقال أيضًا إن البلدين سيحميان بعضهما البعض من الدول الغربية التي استهدفتهما بالعقوبات. وأضاف أنه يتعين عليهما تحقيق "إكمال سريع" لسياسة صناعية موحدة.