المستهلكون بدأوا يشعرون بتأثير ارتفاع عوائد سندات الحكومة اليابانية

بدأ المستهلكون يشعرون بتأثير ارتفاع عوائد السندات الحكومية طويلة الأجل في اليابان. ويساور البعض القلق إزاء تأثير ذلك على قروض الإسكان.

يذكر أنه يمكن لمشتري المنازل الاختيار بين أسعار الفائدة الثابتة والمتغيرة عندما يقترضون المال. وتقرر المؤسسات المالية أسعار الفائدة الثابتة على أساس مستوى أسعار الفائدة طويلة الأجل.

وكانت احتمالية ارتفاع تكاليف الاقتراض تشغل أذهان من يفكرون في شراء منازل، في صالة عرض تقع في حي شيبويا بطوكيو.

وقال أحدهم: "بالطبع، من الأفضل ألا ترتفع أسعار الفائدة على القروض. ولكن إذا حدث ذلك، فسيتعين علينا أن نتعامل مع الأمر عن طريق خفض الإنفاق على أشياء أخرى".

وقد بدأت كبريات البنوك والمقرضون الآخرون في رفع أسعار فوائد القروض العقارية الثابتة تدريجيًا في النصف الأخير من عام 2023. وتقول إحدى شركات بناء المنازل إن 90% من عملائها الذين يحصلون على قروض يختارون الخيار المتغير الذي يعتمد على أسعار الفائدة قصيرة الأجل.

ويقول أكاتسوكا هاروهيرو، مسؤول شركة Open House لبناء المنازل: "لقد أصبح العملاء يولون المزيد من الاهتمام لأسعار فوائد قروض الإسكان منذ أن أنهى بنك اليابان المركزي سياسة أسعار الفائدة السلبية في مارس/آذار. ونحن نقدم المشورة المالية لتخفيف مخاوف مشتري المنازل".

وقد ارتفع عائد السندات الحكومية لأجل 10 سنوات مؤقتًا إلى واحد بالمائة لمدة يومين متتاليين على الأقل هذا الأسبوع. ويعزى ذلك إلى رأي المستثمرين بأن البنك المركزي قد يقدم على إعادة السياسة النقدية إلى الوضع الطبيعي في وقت أبكر مما توقعه الكثيرون.