امرأة يابانية تروي قصة اختطافها إلى كوريا الشمالية في أول مقابلة تلفزيونية لها

أدلت امرأة يابانية اختطفتها كوريا الشمالية واحتجزتها هناك لعقود من الزمن، بحديثها لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK في أول مقابلة تلفزيونية لها منذ عودتها إلى اليابان قبل أكثر من 20 عامًا.

وكانت سوغا هيتومي من بين 17 مواطنًا يابانيًا على الأقل صنفتهم الحكومة اليابانية كمخطوفين إلى كوريا الشمالية في السبعينات والثمانينات من القرن العشرين.

وقالت سوغا إنها وافقت على المقابلة لأنها تشعر أن الوقت ينفد بالنسبة للمختطفين الذين ما زالوا هناك ولعائلاتهم.

يذكر أن سوغا تعرضت للاختطاف في عام 1978 عندما كانت في التاسعة عشرة من عمرها. واقتادها عملاء كوريا الشمالية قسرًا هي ووالدتها مييوشي من محافظة نييغاتا اليابانية إلى كوريا الشمالية.

وعادت سوغا إلى اليابان مع أربعة مختطفين آخرين في عام 2002 بعد اجتماع قمة ثنائي.

ولم يتضح حتى الآن مكان وجود والدتها التي يفترض أنها تبلغ الآن 92 عامًا.

وتعتز سوغا بساعة اليد التي اشترتها لها والدتها عندما كانت تدرس لتصبح ممرضة مساعدة.

وتقول سوغا: "أخبرتها أنني أريدها حقًا. إن أمي ليست معي الآن، لكنني أشعر أنها تتابعني دائمًا. أحب والدتي أكثر من أي شخص آخر في العالم. لا يمكن لأحد أن يحل محلها. آمل أكثر من أي شيء آخر أن تكون بخير".

وبقيت سوغا في كوريا الشمالية لمدة 24 عامًا. وقد وُضعت في بادئ الأمر في منشأة بالقرب من بيونغ يانغ.

وهناك، التقت بيوكوتا ميغومي، التي تم اختطافها من نييغاتا عندما كانت في الثالثة عشرة من عمرها.

وتقول سوغا إنهما تحدثتا مرة واحدة فقط عن كيف تم اختطافهما.

وتقول: "قلت إنني كنت مع والدتي ولكنني لم أرها منذ ذلك الحين. وقلت إنني لا أعرف أين هي. وقالت ميغومي إنها اختطفت وهي في طريقها إلى المنزل من نشاط مدرسي، على ناصية قريبة من البيت."

وبعد عامين من اختطاف سوغا، تم فصلها عن يوكوتا. وهي تتذكر أن يوكوتا أعطتها حقيبة حمراء.

وتقول سوغا: "لقد طلبت مني أن آخذها وأتذكرها بها. كنت آخذ تلك الحقيبة دائمًا عندما أذهب للتسوق".

ولم تعد يوكوتا إلى اليابان. وتقول سوغا إنها ستتذكرها دائمًا. وهي تفكر أيضًا في المختطفين الآخرين الذين ما زالوا في كوريا الشمالية.

وتقول سوغا: "من أعماق قلبي، أريد أن يعودوا جميعًا إلى منازلهم بينما لا تزال العائلات التي تنتظرهم على قيد الحياة وبصحة جيدة".

وهي تحث الحكومة اليابانية على إعادة جميع المختطفين إلى الوطن سريعًا.