ضحايا "الأندية الليلية التي تستخدم مضيفين رجال" تسعى إلى تدابير ضد الممارسات الخبيثة

تدعو نساء في اليابان عانت من مشاكل مالية تتعلق بـ "الأندية الليلية التي تستخدم مضيفين رجال" الحكومة إلى اتخاذ إجراءات ضد الممارسات الخبيثة.

فقد عقدت مجموعة من النساء اجتماعا مع وزير الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية تاكيمي كيزو يوم الأربعاء.

الجدير بالذكر أن عددا متزايدا من العميلات يجبرن على ممارسة الدعارة أو جرائم أخرى لسداد ديونهن بعد دفع مبالغ كبيرة. وتحدثت إحدى النساء عن تجربتها، التي بدأت من لقاء مع "مضيف" أو رفيق يحتسي الخمر مع العميلات في الحانة، من خلال تطبيق للمواعدة. وتم استدراجها للاستدانة وممارسة الدعارة.

وكان على المرأة دين يبلغ نحو 25 مليون ين، أي نحو 160 ألف دولار. وعاشت في خوف من العنف وأجبرت على ممارسة الدعارة في الخارج. وقالت إنها تريد من الحكومة أن تدعو الناس إلى توخي الحذر وأن تعزز شبكات إسداء المشورة.

وفقدت إحدى النساء، وكانت طالبة جامعية، مبلغا قدره 12 مليون ين، أو 77 ألف دولار، خلال ستة أشهر. وقالت الأم إن المضيفين يجيدون غسل دماغ النساء، وقد انفطر قلبها لأن ابنتها كانت تتألم بمفردها.

وأشار تاكيمي إلى أن الوزارة ستكثف تدريب موظفي مركز الدعم الذين يقدمون الاستشارات للضحايا. ويخطط الوزير أيضًا لاتخاذ إجراءات، مثل تحذير الشعب من أحدث تكتيكات تلك الأندية الليلية من خلال موقع الوزارة على الإنترنت.