الصين تفرض عقوبات على شركات وتنفيذيين أمريكيين على صلة بقطاع الدفاع على خلفية روسيا وتايوان

أعلنت الصين فرض عقوبات على 12 شركة أمريكية ذات صلة بالدفاع وعشرة مديرين تنفيذيين ردا على العقوبات الأمريكية المفروضة على الصين بسبب علاقاتها بروسيا ومبيعات الأسلحة الأمريكية إلى تايوان.

وقالت وزارة الخارجية الصينية يوم الأربعاء إنها ستجمد أصولا في الصين مملوكة للشركات الـ12 المستهدفة، بما في ذلك وحدة لشركة لوكهيد مارتن. وسيستند هذا الإجراء إلى قانون الصين للعقوبات الأجنبية.

وسيتم منع المديرين التنفيذيين العشرة، بمن فيهم الرئيس التنفيذي لشركة نورثروب غرومان، من دخول الصين.

واتهمت الوزارة الولايات المتحدة بفرض عقوبات من جانب واحد على عدد من الكيانات الصينية، وبالتالي تقويض مصالحها القانونية بشكل كبير، "على أساس ما يسمى بالعوامل المرتبطة بروسيا".

وفرضت الحكومة الأمريكية عقوبات على عدة كيانات مقرها الصين هذا الشهر بزعم دعم الصناعة العسكرية الروسية.

كما أشارت وزارة الخارجية الصينية إلى بيع الولايات المتحدة أسلحة لتايوان.

وأعلنت الحكومة الصينية لثلاثة أيام على التوالي فرض عقوبات على الشركات والأفراد الأمريكيين من يوم الاثنين، وذلك على ما يبدو لإبقاء الولايات المتحدة في مأزق ولتكثيف الضغوط على الإدارة التايوانية الجديدة برئاسة لاي تشينغ تيه، الذي تولى الرئاسة في نفس اليوم.