تشييع في طهران لجثمان رئيسي وآخرين قتلوا في حادث تحطم مروحية

أقيمت جنازة كبيرة في العاصمة الإيرانية طهران، يوم الأربعاء، لرئيس البلاد الراحل إبراهيم رئيسي وآخرين قتلوا في حادث تحطم مروحية يوم الأحد.

وسقطت المروحية في محافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران. ولقي جميع الأشخاص الثمانية الذين كانوا على متن الطائرة، بمن فيهم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، حتفهم.

وحضر الجنازة شخصيات بارزة من العديد من الدول، وخاصة الدول المجاورة، بما في ذلك رئيسي وزراء سوريا والعراق.

وقام النائب الأول للرئيس محمد مخبر، الذي تولى منصب الرئيس المؤقت، باستقبال الحضور.

ومن الصين، حضر نائب رئيس مجلس الوزراء تشانغ قوه تشينغ. ومن روسيا شارك رئيس مجلس النواب فياتشيسلاف فولودين. ويعمل البلدان على تعميق العلاقات مع إيران لمواجهة الغرب.

ويبدو أن إيران أرادت إظهار أن علاقاتها الدبلوماسية مع الدول الأخرى سليمة على الرغم من الوفاة غير المتوقعة لرئيس البلاد ووزير خارجيتها.

وكان من بين المشاركين أيضًا إسماعيل هنية، أحد كبار قادة حركة حماس، بالإضافة إلى كبار أعضاء جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية والمتمردين الحوثيين في اليمن، وآخرين. وتحظى هذه المنظمات بدعم إيران.