مقتل الرئيس الإيراني ووزير الخارجية الإيراني في حادث تحطم مروحية

أورد الإعلام الرسمي الإيراني يوم الاثنين مقتل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين عبد اللهيان وجميع من كان معهما في حادث تحطم مروحية كانت تقلهم.

وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني في حوالي الساعة الرابعة بعد ظهر يوم الأحد بالتوقيت المحلي أن الحادثة وقعت في منطقة حدودية مع أذربيجان.

وأشار وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي إلى أن الضباب ورداءة الطقس تسببا في وقوع الحادث. وقال إن المروحية اضطرت فيما يبدوا إلى إجراء هبوط صعب.

وكان رئيسي عائدا من مراسم تدشين سد حضره مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف.

وكان المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي قد أعرب عن أمله في أن يعيد الله الرئيس ورفاقه "إلى حضن الوطن". وقال إنه يتعين على جميع الإيرانيين أن يصلوا من أجل سلامة من كانوا في المروحية.

وأضاف خامنئي أن الناس في إيران يجب ألا يشعروا بالقلق لأنه لن يكون هناك أي تعطيل لإدارة البلاد.

وبثت هيئة الإذاعة الحكومية لقطات لأشخاص يصلون من أجل سلامة رئيسي.