إحالة شاب إلى النيابة العامة بتهمة الغش الإلكتروني في امتحان قبول جامعي

أحالت شرطة طوكيو أوراقا إلى النيابة العامة تتعلق بشاب يُزعم أنه استخدم نظارات ذكية مزودة بكاميرا للغش في امتحان للقبول بجامعة واسيدا.

وكان الشاب البالغ من العمر 18 عاما طالبا في المدرسة الثانوية عندما حدثت واقعة الغش المزعومة في فبراير/شباط من هذا العام.

وتقول الشرطة إن الشاب التقط صورا لأوراق أسئلة امتحان مادة الكيمياء لكلية العلوم الإبداعية والهندسة في جامعة واسيدا الخاصة.

ثم أرسل الصور عبر هاتف ذكي إلى منصة التواصل الاجتماعي X (سابقا تويتر)، سعيا للحصول على الإجابات.

ومن الممكن توجيه تهم بحقه بعرقلة عمليات الجامعة.

ويُزعم أن الشاب بحث في منصة X قبل أسبوع تقريبا من الامتحان عن أشخاص قد يكونون قادرين على حل أسئلة صعبة.

وبعث إليهم رسائل يطلب منهم أن يكونوا مدرسيه عبر الإنترنت، مع اقتراحات بدفع أموال لهم لقاء ذلك.

وفي يوم الامتحان، أرسل لهم صورا دون أن يخبرهم أن الأسئلة كانت من امتحان قبول جامعي.

ودون الشاب الإجابات التي تلقاها على ورقة الامتحان.

لكن أحد الأشخاص الذين تواصل معهم الشاب أبلغ الجامعة.

وعندما حضر الشاب في وقت لاحق لإجراء امتحان بغرض الالتحاق بكلية أخرى، تأكد موظفو الجامعة من وجود كاميرا مثبتة على نظارته. وتم إلغاء نتائج امتحاناته.

ومن المعتقد أن الشاب غش في امتحانات أخرى غير الكيمياء.

ويتردد أنه أخبر المحققين أنه كان يشعر بالقلق لأن أداءه كان سيئا في امتحانات القبول الجامعي الموحدة، ورُفض من قبل الجامعة القومية المفضلة لديه. وقال إنه يريد الاعتذار لجامعة واسيدا والأشخاص الذين ورطهم معه.