جماعات مؤيدة للديمقراطية في ميانمار تطلب المساعدة في طوكيو

قام مسؤولون كبار من جماعات أقليات عرقية وجماعات مؤيدة للديمقراطية في ميانمار بزيارة طوكيو. وتحدثوا عن معركتهم مع المجلس العسكري في البلاد وطلبوا المساعدة من اليابان.

وانضم ممثلو قوات مسلحة لثلاث أقليات عرقية ووزير في حكومة الوحدة الوطنية إلى مؤتمر صحفي يوم الأربعاء.

وقال وزير التعليم والصحة في حكومة الوحدة الوطنية، زاو واي سوي، إنهم حصلوا على 65% من أراضي ميانمار. وبدأ القتال ضد المجلس العسكري بعد انقلاب 2021.

ويقول الوزير إنه كلما زادت قواته من سطوتها أصبح الجيش أكثر عنفا، مما أدى إلى مقتل الكثيرين في الغارات الجوية.

ويقول أيضًا إن الناس لا يستطيعون الحصول على الإمدادات الطبية والإغاثية ما لم يتعاونوا مع الجيش، حيث تصل العديد من الإمدادات من المجتمع الدولي عبر الجيش. وحث الحكومة اليابانية على إيجاد سبل لتوصيل المساعدات الإنسانية مباشرة إلى المحتاجين.