تزايد الإصابات بمتلازمة الصدمة التسممية العقدية بوتيرة قياسية في اليابان

تنتشر في اليابان بوتيرة قياسية متلازمة الصدمة التسممية الناجمة عن المكورات العقدية أو STSS، والتي تتطور بسرعة ويمكن أن تكون قاتلة.

يذكر أن هذه المتلازمة تحدث بشكل أساسي جراء البكتيريا العقدية من المجموعة (أ)، وتؤثر في الغالب على الأشخاص في الثلاثينات من العمر أو أكبر.

ويمكن أن يحدث تنكرز لدى أطراف المرضى وأن يعانوا من فشل أعضاء متعددة.

وتلقى المعهد القومي الياباني للأمراض المعدية حتى 5 مايو/أيار تقارير أولية عن نحو 801 حالة بهذه المتلازمة هذا العام. وهذا الرقم أعلى بمقدار 2.76 مرة من الرقم المسجل في نفس الفترة من العام الماضي.

وترتفع أعداد الحالات بوتيرة أسرع مما كانت عليه في العام الماضي، حيث وصل عددها إلى 941. وكان هذا أعلى رقم يُسجل على الإطلاق باستخدام طريقة حفظ السجلات الحالية.

ولا يزال سبب ارتفاع عدد الإصابات غير واضح. لكن الخبراء لاحظوا أن عدد حالات التهاب الحلق العقدي قد ارتفع منذ تخفيف إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

ويقولون إن العدوى يمكن أن تحدث عن طريق الجروح المفتوحة.