لجنة بمحافظة إيشيكاوا تقر بوجود 30 حالة وفاة مرتبطة بزلزال نوتو

مر أكثر من أربعة أشهر منذ أن ضرب زلزال قوي في مطلع العام شبه جزيرة نوتو في وسط اليابان. وعقدت لجنة من الخبراء اجتماعها الأول للتصديق على الوفيات المرتبطة بالكارثة. وأوصت بالتعرف على 30 حالة وفاة على أنها مرتبطة بالزلزال.

وقد تكون أسر الأشخاص الذين ماتوا على ما يبدو بسبب الإجهاد والتعب في أثناء إقامتهم بعيدًا عن منازلهم بسبب الزلزال مؤهلة للحصول على مساعدة مالية. ويتعين عليها أولا تقديم طلب للحصول على شهادة وفاة مرتبطة بالكارثة.

وتعقد الإدارات المحلية اجتماعًا للخبراء لتحديد الوفيات التي تستوفي المعايير. واجتمعت اللجنة للمرة الأولى يوم الثلاثاء.

وقد راجعت 35 طلبًا يتعلق بالمتوفين المقيمين في مدينتي واجيما وسوزو وكذلك بلدة نوتو. ومن بين هؤلاء، أوصت اللجنة بإصدار شهادات لـ 30 ضحية.

وقد تلقت إدارات البلديات حتى الآن 100 طلب على الأقل للحصول على الشهادة. ومن الممكن أن يزيد العدد على نحو كبير مع تقدم عملية تدقيق الطلبات.