القتال يؤدي إلى نزوح المزيد من مواطني ميانمار بعد عام على وقوع إعصار مميت

أصبح الناس الذين نجوا من إعصار مميت وقع في ميانمار قبل عام مهددين الآن بسبب تجدد القتال الذي يعيق أعمال التعافي ويؤدي إلى نزوح المزيد من المواطنين.

فقد ضرب إعصار موكا ميانمار في 14 مايو/أيار العام الماضي، ما أسفر عن مصرع 455 شخصًا على الأقل، معظمهم في ولاية راخين غربي البلاد. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 7.9 مليون شخص في البلاد تضرروا من الكارثة.

وشنت قوات الأقليات العرقية هجمات على الجيش الميانماري في راخين الخريف الماضي. وتقول الأمم المتحدة إن الاندلاع الأخير للأعمال العدائية أدى إلى نزوح أكثر من 350 ألف شخص في الولاية حتى أوائل مايو/أيار.

ويشعر مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالقلق إزاء احتمال زيادة أكبر في عدد النازحين داخلياً.