مداهمة مكتب جماعة سياسية بسبب مزاعم بعرقلة حملة انتخابية

داهمت شرطة طوكيو المكتب الرئيسي لجماعة سياسية تدعى "تسوباسا نو تو"، أو حزب تسوباسا، للاشتباه في أنها عرقلت حملة انتخابية لمرشحين آخرين في الانتخابات الفرعية لمجلس النواب في أبريل/نيسان.

وبدأت الشرطة يوم الاثنين مداهمة مكتب ومرافقه في حي تشيودا بطوكيو بسبب انتهاكات مزعومة لقانون انتخابات المناصب العامة.

وقدمت المجموعة مرشحا للدائرة رقم 15 في طوكيو في انتخابات 28 أبريل/نيسان التي تنافس فيها تسعة مرشحين.

وتقول مصادر التحقيق إن المجموعة يشتبه في أنها استخدمت مكبرات الصوت للتشويش باستمرار على خطابات المرشحين الآخرين في الحملة الانتخابية.

ويُزعم أيضًا أن المجموعة طاردت سيارات الحملات الانتخابية لمعسكرات سياسية أخرى.

وفتشت الشرطة أيضًا منزل نيموتو ريوسوكيه الأمين العام للجماعة ومنزل زعيمها كوروكاوا أتسوهيكو. وكان نيموتو مرشح المجموعة في الانتخابات الفرعية.

وكانت الشرطة قد حذرت المجموعة بعدما أطلقت بوق سيارة في أثناء خطاب كان يلقيه مرشح منافس في 16 أبريل/نيسان مع بدء الحملة الانتخابية الرسمية. وتقول إن الحادثة التي وقعت أمام محطة جيه آر كاميدو ترتقي إلى مستوى عرقلة الحملة الانتخابية.

وتقول إدارة شرطة العاصمة طوكيو إنها تلقت أيضًا شكاوى من معسكرات المرشحين الآخرين بأن الجماعة عرقلت أنشطة حملاتهم الانتخابية.

وتقول الشرطة إنه من النادر أن تداهم مرافق مرتبطة بجماعة سياسية للاشتباه في عرقلة حملة انتخابية.