طوكيو تكثف جهودها لتسهيل تعلم اللغة اليابانية على الطلاب الأجانب

يخطط مجلس التعليم في طوكيو لإجراء اختبارات الفهم اليابانية للطلاب الأجانب لخلق بيئة تعليمية أكثر دعما لهم.

ويقول مسؤولو مجلس التعليم إن عدد الطلاب الأجانب الذين يعتبرون بحاجة إلى إرشادات في اللغة اليابانية آخذ في الارتفاع في المدارس العامة في طوكيو منذ تخفيف قيود الدخول بسبب فيروس كورونا.

ويقولون إنه حتى شهر مايو/أيار العام الماضي، بلغ الرقم حوالي 5400 طالب، بزيادة 1.5 مرة عن العام السابق.

وقرر مسؤولو مجلس التعليم إجراء الاختبارات في جميع المدارس الثانوية التي تديرها إدارة مدينة طوكيو وبعض المدارس الأخرى.

وتم تصميم الاختبارات لقياس مهارات الاستماع والقراءة لدى الطلاب بالإضافة إلى المفردات والقواعد.

وبناء على النتائج، سيقوم المعلمون بوضع خطط تعليمية فردية لمساعدة الطلاب على التغلب على نقاط الضعف لديهم، وإعطاء دروس يابانية تكميلية للمحتاجين.

ويقول أحد المسؤولين إن الحواجز اللغوية تؤدي أحيانا إلى التنمر، وهم يريدون فهم نقاط ضعف الطلاب بدقة لجعل حياتهم المدرسية أكثر إرضاءً.