متظاهرون يتجمعون ضد مشروع قانون "العملاء الأجانب" في جورجيا

تجمعت حشود كبيرة في العاصمة الجورجية تبليسي، احتجاجا على مشروع قانون يقولون إنه يهدف إلى السيطرة على المنظمات التي تتلقى تمويلا أجنبيا.

وقد قدم الحزب الحاكم مشروع القانون. وفي حالة اعتماده، فإن التشريع سيتطلب من المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام التي تتلقى أكثر من 20% من تمويلها من الخارج التسجيل كعملاء لنفوذ أجنبي.

ويقول المتظاهرون إن مشروع القانون يشبه القانون الروسي الذي تستخدمه الحكومة للحد من أنشطة المنظمات ووسائل الإعلام التي تعتبرها الحكومة غير مواتية.

ومع توقع إجراء التصويت على مشروع القانون قريبا، احتشد عشرات الآلاف من الأشخاص في ميدان بوسط تبليسي يوم السبت.

وقال المشاركون إن جورجيا الحرة والديمقراطية لا تحتاج إلى هذا النوع من مشاريع القوانين.

وقال أحد المشاركين إنه في الواقع قانون روسي سيشكل عقبة أمام طموح جورجيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، معربا عن أمله في أن تساعد الاحتجاجات في رفض مشروع القانون.

وقال مشارك آخر إنهم بحاجة إلى الاحتجاج من أجل مستقبلهم.

وكانت جورجيا قد تقدمت بطلب للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، لكن يقال إن مؤسس الحزب الحاكم مقرب من روسيا.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل على وسائل التواصل الاجتماعي "يجب الاستجابة لدعوة المواطنين الجورجيين من أجل مجتمع ديمقراطي وتعددي منفتح".