وزيرة الخارجية اليابانية ترد على تصريحات في مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن القصف الذري

ردت وزيرة الخارجية اليابانية على نقاش في مجلس الشيوخ الأمريكي تناول إلقاء القنبلتين الذريتين على هيروشيما وناغاساكي. وتمت الإشارة إلى القنبلتين خلال نقاش حول الدعم العسكري الأمريكي لإسرائيل في حربها ضد حماس.

وحدث ذلك خلال جلسة استماع للجنة فرعية بمجلس الشيوخ يوم الأربعاء بشأن التعليق الجزئي لشحنات الأسلحة الأمريكية. وحث السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام على استئناف تسليم الأسلحة، مع إشارة إلى القصف الذرّي في عام 1945.

وقال السيناتور: "أعطوا إسرائيل ما تحتاجه لخوض الحرب التي لا تستطيع تحمل خسارتها. هذه هي هيروشيما وناغاساكي على المنشطات".

وفي أحد أوقات الاجتماع، ضغط غراهام على كبار مسؤولي الدفاع الأمريكيين بشأن ما إذا كانوا يعتقدون أن استخدام الأسلحة النووية أمر مبرر.

وتساءل غراهام: "عندما نفكر في الماضي هل تعتقدون أن إسقاط أمريكا لقنبلتين ذريتين على المدينتين اليابانيتين كان القرار الصحيح؟"

وأجاب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال تشارلز براون قائلاً: "سأقول لك إنها أوقفت حرباً عالمية".

ثم سأل غراهام وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن: "هل توافق على ذلك يا جنرال أوستن؟ لو كنت موجودًا، هل ستقول أسقطوهما؟"

أجاب أوستن: "أنا أتفق مع رئيس هيئة الأركان هنا".

وفي يوم الجمعة، سأل أحد الصحفيين وزيرة الخارجية اليابانية كاميكاوا يوكو عن رأيها في تلك التصريحات. فقالت: "أعتقد أن تلك التصريحات بشأن هيروشيما وناغاساكي لم تكن مناسبة. تدرك اليابان أن القصف الذرّي على هيروشيما وناغاساكي أدى إلى فقدان الكثير من الأرواح الثمينة وتسبب في وضع إنساني مؤسف للغاية حيث عانى الناس من مصاعب لا توصف بسبب المرض والإعاقات".

وأضافت وزيرة الخارجية: "كما تقول الحكومة منذ فترة طويلة، نعتقد أن استخدام الأسلحة النووية لا يتوافق مع روح الإنسانية، التي هي الأساس الأيديولوجي للقانون الدولي، بسبب قوتها التدميرية والفتاكة. "

وقالت كاميكاوا إن طوكيو نقلت هذا الرأي إلى واشنطن، وكذلك إلى مكتب السيناتور غراهام.