اليابان تسجل فائضا قياسيا في الحساب الجاري في السنة المالية 2023

سجلت اليابان أكبر فائض في الحساب الجاري على الإطلاق في السنة المالية 2023. وساعدت الصادرات من السيارات في زيادة الفائض.

ويقول مسؤولون في وزارة المالية إن الفائض تجاوز 162 مليار دولار. وهذا يزيد بأكثر من 104 مليار دولار عن السنة المالية السابقة.

ويعد الحساب الجاري مقياسا رئيسيا لتجارة واستثمارات اليابان مع بقية العالم.

وانخفضت قيمة واردات اليابان بعد استقرار أسعار النفط الخام ومنتجات الطاقة الأخرى في أعقاب ارتفاعات حادة.

وبفضل زيادة إمدادات أشباه الموصلات، ساهمت الشحنات المرتبطة بالسيارات في تقليل العجز التجاري.

ووصل فائض الدخل الأولي إلى مستوى قياسي بلغ نحو 228 مليار دولار. ويشمل ذلك أرباح الأسهم وإيرادات الفوائد التي تحصل عليها الشركات اليابانية من شركات أجنبية تابعة لها.

وكان هذا الرقم أكثر من مليار دولار مقارنة بالسنة المالية السابقة بسبب تأثيرات ضعف الين وارتفاع أسعار الفائدة على السندات الأجنبية.

في غضون ذلك، يقول مسؤولو الوزارة إن اليابان سجلت فائضا في الحساب الجاري الرابع عشر على التوالي في مارس/آذار.

وبلغ الرقم نحو 22 مليار دولار، وهو الأعلى لهذا الشهر. وقد ارتفع هذا الرقم بسبب انخفاض قيمة واردات الفحم والغاز الطبيعي المسال.