تراجع إنفاق الأسر اليابانية للشهر الثالث عشر على التوالي في ظل تراجع الاستهلاك بسبب التضخم

تراجع حجم إنفاق الأسر اليابانية في شهر مارس/آذار، مسجلاً انخفاضًا للشهر الثالث عشر على التوالي في ظل تراجع الاستهلاك في مواجهة ارتفاع الأسعار.

وتظهر الأرقام الصادرة يوم الجمعة عن وزارة الشؤون الداخلية أن الأسر المكونة من شخصين أو أكثر أنفقت ما متوسطه حوالي 2050 دولارًا في شهر مارس/آذار.

وهذا يمثل انخفاضا بنسبة 1.2 في المائة بقيم الين مقارنة بالعام السابق، بعد احتساب التضخم.

وعادة ما ترتفع النفقات المتعلقة بالأنشطة الاجتماعية خلال شهر مارس/آذار، لأنه يوافق نهاية العام المالي. وتشمل هذه هدايا وداع للأشخاص المتقاعدين أو الذين يتم نقلهم إلى مواقع عمل مختلفة. وانخفض الرقم هذا العام بنسبة 20.9 في المائة عن العام السابق بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وتأثرت نفقات الخدمات المنزلية بسبب فصل الشتاء الذي كان معتدلا بمستوى قياسي. وانخفضت فواتير الكهرباء بنسبة 19.2 في المائة والغاز بنسبة 9.3 في المائة بسبب انخفاض استخدام مكيفات الهواء وسخانات الغاز.

وأصدرت الوزارة أيضًا بيانات العام المالي 2023. وانخفض إنفاق الأسر بنسبة 3.2 في المائة عن العام السابق بسبب آثار التضخم. وهذا الانخفاض هو الأول منذ ثلاث سنوات.