محكمة يابانية تسمح لشريكين مثليين بالحصول على نفس اللقب

علمت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK أن إحدى المحاكم في اليابان سمحت لرجل في علاقة مثلية بتغيير اسم عائلته حتى يتمكن الشريكان من الحصول على نفس اللقب.

الجدير بالذكر أن زواج المثليين غير مسموح به في اليابان. ويُلزم القانون الأزواج بتبني نفس اسم العائلة.

فقد وافقت محكمة الأسرة في ناغويا في شهر مارس/آذار على طلب تغيير الاسم المقدم من رجل اسمه المستعار تاكامي أكيكازو. وادعى تاكامي، الذي يقوم بتربية طفل متبنى مع شريكه المثلي، أن وجود ألقاب مختلفة للشريكين يشكل لهما صعوبات في حياتهما اليومية.

وادعى الشريكان المثليان أنه من المحتمل ألا يتمكن الرجل من المشاركة في الإجراءات الطبية أو اتخاذ القرار عندما يتلقى طفلهما العلاج الطبي لأنه غير قادر على إثبات قرابته مع الطفل. وقالا أيضًا إنهما يخشيان أن يضطرا إلى الكشف عن ميولهما الجنسي لشخص يشكك في علاقتهما بالطفل.

ورأت المحكمة أن الشريكين يعيشان فعليًا حياة لا تختلف كثيرًا عن الشريكين المتزوجين قانونًيا من جنسين مختلفين ويقومان بتربية الأطفال. ونظرًا للظروف، أقرت المحكمة بأنها يواجهان صعوبات كبيرة ورأت أن هناك سببًا مقنعًا للموافقة على طلب تغيير الاسم.

وقام تاكامي بالفعل بتغيير لقبه إلى لقب شريكه من خلال استكمال الإجراءات الإدارية في أبريل/نيسان.

ويقول محامي الشريكين إنه من غير المعتاد أن تسمح المحكمة لشخص في علاقة مثلية بتغيير اسم عائلته وإنه يأمل أن يشجع قرار محكمة ناغويا المزيد من الشركاء المثليين على طلب تغيير الاسم.