الرئيس الكوري الجنوبي يركز على تعزيز العلاقات الثنائية مع اليابان

أكد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول يوم الخميس عزمه مواصلة تحسين العلاقات مع اليابان.

وأشار يون إلى العلاقات الثنائية في مؤتمر صحفي عقد قبل يوم واحد من مرور عامين على توليه منصبه.

وقال إنه يتعين على البلدين تحمل ما يجب تحمله والمضي قدما في الاتجاه الصحيح مع الاعتراف في الوقت نفسه بأن مختلف القضايا المعلقة والتاريخ يمكن أن تشكل عقبات.

وقال يون إنه ورئيس الوزراء الياباني كيشيدا فوميئو لديهما شعور بالثقة المتبادلة والرغبة في تحسين العلاقات الثنائية.

واحتفظت المعارضة في كوريا الجنوبية بأغلبيتها في الانتخابات العامة التي جرت الشهر الماضي. وقال البعض إن هذا قد يؤدي إلى دعوات أقوى في البرلمان إلى مراجعة سياسة البلاد تجاه اليابان.

كما قال يون إن انخفاض معدل الخصوبة في كوريا الجنوبية يمكن اعتباره حالة طوارئ وطنية وأعلن عن خطط لإنشاء وزارة جديدة للتعامل مع هذه القضية.

وكان المؤتمر الصحفي الرئاسي هو الأول الذي يعقده يون منذ أغسطس/آب 2022 عندما احتفل بأول 100 يوم له في منصبه.

وأرجع بعض المراقبين الهزيمة الساحقة التي مني بها الحزب الحاكم الشهر الماضي إلى أسلوب يون التعسفي في الحكم.

ومن المرجح أن يون كان ينظر إلى المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الخميس باعتباره فرصة لعرض خطط حكومته على جمهور واسع.