القوات الإسرائيلية تسيطر على الجانب الفلسطيني من معبر رفح

أرسل القادة الإسرائيليون قوات إلى مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، على الرغم من الدعوات من جميع أنحاء العالم للامتناع عن القيام بعملية برية. وسيطرت القوات يوم الثلاثاء على معبر رفح الحيوي لإيصال المساعدات.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن الاستيلاء على المعبر هو "خطوة مهمة للغاية" لتدمير "القدرات العسكرية المتبقية لحماس".

وحول الاقتراح الأخير لوقف إطلاق النار، قال نتنياهو إنه "بعيد" عن "المتطلبات الضرورية" لإسرائيل. وقد أرسل وفداً إلى القاهرة "للإصرار بحزم" على تلك الشروط.

كما أرسل قادة حماس ممثليهم، وقالوا إن "احتلال" معبر رفح جريمة خطيرة وحذروا من أنه إذا استمر هذا "العدوان" فلن يتم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، إن هذه العملية ليست هي الهجوم الذي حذرت منه الولايات المتحدة. وأضاف أن الإسرائيليين وصفوها بأنها "محدودة النطاق والحجم والمدة".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن شن هجوم واسع النطاق سيكون "خطأ استراتيجيا" و"كابوسا إنسانيا". ويقول مسؤولون آخرون في الأمم المتحدة إن الاستيلاء على المعبر قد "عرقل" المساعدات لغزة في ظل بقاء معبر حيوي آخر في كرم أبو سالم مغلقا.