بوتين يشدد على أهمية الأمن القومي الروسي في خطاب تنصيبه لولاية رئاسية جديدة

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطاب تنصيبه لولاية جديدة مدتها ست سنوات، أنه سيضع مصالح الشعب الروسي وسلامته قبل أي شيء آخر.

وأدى بوتين اليمين الدستورية لولايته الرئاسية الخامسة يوم الثلاثاء. وفي مراسم التنصيب بالكرملين، أدى بوتين اليمين الدستورية واضعاً يده على الدستور.

وشكر في خطابه الجنود المشاركين في الغزو الروسي لأوكرانيا.

ومع تفاقم الخلاف بين موسكو والدول الغربية بشأن الغزو، أكد بوتين أن الأمن القومي والاستقرار سيكونان على رأس أولوياته.

وقال إن روسيا مستعدة للدخول في حوار مع الدول الغربية بشأن الأمن والاستقرار الاستراتيجي، لكن يتعين على الأطراف أن تكون متساوية وأن تحترم مصالح بعضها البعض.

وتساءل بوتين عما إذا كانت الدول الغربية ستواصل محاولة كبح التنمية في روسيا، أم مواصلة سياسة العدوان والضغط على روسيا، أم البحث عن طريق نحو التعاون والسلام.

يذكر أن بوتين يبلغ من العمر 71 عامًا. وظل يتولى السلطة كرئيس أو رئيس للوزراء لأكثر من 20 عاما، منذ توليه الرئاسة لأول مرة في عام 2000.