إسرائيل تبدأ عملية عسكرية في رفح جنوبي قطاع غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه بدأ هجوماً برياً على منطقة محدودة شرقي رفح في قطاع غزة.

ومن ناحية أخرى، تقول إسرائيل إنها سترسل وفداً إلى مصر سعياً للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وكانت حماس قد أصدرت بيانا يوم الاثنين قالت فيه إنها أبلغت الوسطاء القطريين والمصريين أن الحركة قبلت اقتراحهم بوقف إطلاق النار.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه سيرسل وفدا إلى مصر "في محاولة لزيادة احتمالية التوصل إلى اتفاق بشروط مقبولة لإسرائيل إلى أقصى قدر ممكن".

لكنها قالت أيضا إن حكومة الحرب قررت بالإجماع مواصلة العمليات في رفح من أجل ممارسة الضغط العسكري على حماس والمضي قدما في تحقيق إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس.

وتقول شبكة الجزيرة الفضائية ومقرها قطر إن اقتراح وقف إطلاق النار الذي قبلته حماس يتكون من ثلاث مراحل، تستمر كل منها 42 يومًا.

ففي المرحلة الأولى، ستطلق حماس سراح 33 رهينة من بينهم نساء وأطفال مقابل إطلاق سراح أسرى تحتجزهم إسرائيل.

وتدعو المرحلة الثانية إلى انسحاب إسرائيلي كامل من غزة، وتدعو حماس أيضا إلى إطلاق سراح جميع الرجال الإسرائيليين المتبقين، بما في ذلك الجنود المحتجزين.

وتشمل المرحلة الثالثة خطة إعادة إعمار غزة بمشاركة الأمم المتحدة ودول الوساطة.