تقنية "التوأم الرقمي" تدعم أعمال شركات البناء في اليابان

من المعروف أن مشاريع البناء الجديدة يمكن أن يكون لها تأثيرات كبيرة على الأحياء المجاورة سواء كانت جيدة أو سيئة.

وتتيح تقنية "التوأم الرقمي" الآن لشركات البناء معرفة التأثير الذي سيحدث مسبقًا، وتساعد أيضًا في الحفاظ على الهياكل القديمة التي لها تاريخ طويل. ويتم استخدام التقنية من قبل عدد متزايد من شركات البناء اليابانية.

واستخدمت شركة تايسيه المتعاقدة العملاقة في قطاع الإنشاء والبناء التكنولوجيا في الفضاء الرقمي لإعادة إنتاج الجانب الغربي من محطة شينجوكو في طوكيو، موطن العديد من ناطحات السحاب.

وقامت الشركة بالتقاط بيانات من الشوارع، باستخدام معدات خاصة لفهم شكل الهياكل بشكل ثلاثي الأبعاد.

ويتم إنشاء تفاصيل مثل ارتفاع المبنى والموقع النسبي للأشجار المبطنة للشوارع، بالإضافة إلى الأرصفة على جانب الطريق، بدقة بالملليمتر.

وهذا يسمح بإجراء عمليات محاكاة مختلفة، مثل رؤية كيف يمكن لمبنى شاهق جديد أن يحجب ضوء الشمس في المناطق المحيطة في أوقات مختلفة من اليوم.

وتقول تايسيه إن التكنولوجيا ستعطي فكرة دقيقة عن كيفية تأثير المباني الجديدة أو مشاريع إعادة التطوير على المنطقة المحيطة بها.

وتعاونت شركة إنشاءات رئيسية أخرى، وهي شيميزو، مع معبد إيهيجي البوذي في محافظة فوكوي وسط اليابان لإعادة إنشاء هياكل المعبد رقميًا.

وتقول شركة شيميزو إن التكنولوجيا يمكن أن تساعد في التحقق من مدى جودة الحفاظ على المباني، والمساعدة في الإصلاحات في حال تعرضها لأضرار بسبب كارثة أو حريق.