الولايات المتحدة والفلبين تجريان مناورة بالذخيرة الحية على ساحل بحر جنوب الصين

أجرى الجيشان الأمريكي والفلبيني مناورة بالذخيرة الحية للتدرب على صد غزو من البحر.

وأجريت التدريبات يوم الاثنين على ساحل إقليم إيلوكوس نورتيه في شمال الفلبين المطل على بحر جنوب الصين بالقرب من تايوان.

وتم إطلاق صواريخ جافلين ومدافع هاوتزر المضادة للدبابات على هدف يبعد حوالي كيلومتر واحد عن الساحل. وتم إطلاق النار من المدافع الرشاشة استعدادا لمنع قوات العدو من الهبوط.

وأجريت التدريبات وسط تصاعد التوترات بشأن بحر جنوب الصين. وكانت سفن خفر السواحل الصينية قد أطلقت مدافع المياه في 30 أبريل/نيسان الماضي على سفن دورية فلبينية بالقرب من منطقة سكاربورو شول المتنازع عليها.

ونفى الضابط الأميركي المسؤول عن التدريبات أن تكون هذه التدريبات تستهدف الصين، لكنه أشار إلى معاهدة الدفاع المشترك التي تلزم الولايات المتحدة بالدفاع عن الفلبين.

وقال الضابط إن جميع التدريبات تهدف إلى ضمان قيام العسكريين بواجباتهم على أساس الاتفاقية.

ويُعتقد أن الجيشين يحاولان إظهار قدراتهما على الرد السريع في مواجهة سلوك الصين المتشدد بشكل متزايد في بحر جنوب الصين.