الكشف عن منشأة لتصريف مياه الأمطار في باريس لتنظيف نهر السين قبل الألعاب الأولمبية

كشف مسؤولون فرنسيون النقاب عن منشأة تحت الأرض لتصريف مياه الأمطار في باريس تم بناؤها لتنظيف نهر السين قبل دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية هذا العام.

وافتتحت المنشأة التي يبلغ قطرها 50 مترا وعمقها 30 مترا، أمام وسائل الإعلام يوم الخميس. وتقع في قلب العاصمة بالقرب من النهر.

وسيكون النهر موقعا للعديد من الفعاليات خلال الألعاب التي ستقام في يوليو/تموز وأغسطس/آب وسبتمبر/أيلول، بما في ذلك سباق الترياثلون وماراثون السباحة.

لكن مسؤولي باريس يقولون إن مرافق الصرف الصحي في المدينة قديمة جدا بحيث لا يمكنها التعامل مع مياه الأمطار، وبالتالي تتدفق مياه الفيضانات إلى نهر السين. ويقول منتقدون إن جودة مياه النهر تحتاج إلى تحسين.

ويقول المسؤولون إنه من المقرر أن يبدأ تشغيل منشأة تخزين المياه الجديدة في وقت مبكر من هذا الشهر.

ويمكن للمنشأة الجديدة تخزين ما يصل إلى 50 ألف متر مكعب من مياه الأمطار والمياه الأخرى بشكل مؤقت، وهو ما يكفي لملء نحو 20 حوض سباحة أولمبي. ويقولون إنها ستقوم بعد ذلك بضخ المياه وإرسالها إلى محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي.

كما تخطط إدارة باريس لإعداد منشأة لتنقية المياه في المجاري العليا للنهر وإنشاء مناطق للسباحة في ثلاثة مواقع في صيف عام 2025.