الشرطة تقمع الاحتجاجات في الجامعات بالولايات المتحدة

شهدت الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة تزايدا عنيفا في الاحتجاجات ضد الصراع في غزة. واعتقلت الشرطة في نيويورك حوالي 300 شخص من ليلة الثلاثاء إلى صباح الأربعاء.

وتحاول جامعة كولومبيا استعادة النظام في الحرم الجامعي بعد ليلة من الفوضى. وتحصن العشرات داخل أحد المباني قبل دخول الشرطة. واشتبك متظاهرون آخرون مع الضباط على بُعد بنايات قليلة في جامعة مدينة نيويورك.

وعقد عمدة نيويورك إريك آدامز مؤتمرا صحفيا بعد الاعتقالات. وقال "لا يمكننا أن نسمح بأن يتحول ما ينبغي أن يكون احتجاجا قانونيا إلى مشهد عنيف لا ينقذ ولا يخدم أي غرض".

كما تم استدعاء الشرطة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، حيث اندلعت مواجهة بين المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين والمؤيدين لإسرائيل. واستغرق الأمر منهم ساعات لإخماد العنف.

وقالت طالبة إن أشخاصا كانوا يضربون آخرين بالمضارب والعصي ويقذفون "كل ما يستطيعون". وقالت إن وصول ضباط إنفاذ القانون إلى مكان الحادث استغرق بعض الوقت.

وقال مسؤولو جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس إن أساليب بعض المتظاهرين كانت "صادمة ومخجلة". وقاموا بإلغاء الدروس.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، إن الرئيس جو بايدن "يراقب الوضع عن كثب". وأضافت أن الأمريكيين لهم الحق في الاحتجاج السلمي، لكن الاستيلاء على المباني بالقوة "ليس كذلك".