منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تحسن توقعاتها للنمو الاقتصادي العالمي هذا العام إلى 3.1 في المائة

رفعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية توقعاتها للنمو الاقتصادي العالمي لعام 2024 إلى 3.1 في المائة، بزيادة 20 نقطة مئوية عن توقعاتها السابقة، وذلك بفضل تراجع التضخم بشكل أسرع من المتوقع.

وأصدرت المنظمة أحدث توقعاتها الاقتصادية قبيل افتتاح اجتماع المجلس الوزاري لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في باريس يوم الخميس.

وتقول المنظمة إنها رفعت توقعاتها عن توقعاتها السابقة في فبراير/شباط بسبب تراجع التضخم بأسرع من المتوقع، بالإضافة إلى نمو أعلى من المتوقع في الولايات المتحدة والكثير من الاقتصادات الناشئة.

كما رفعت المنظمة توقعاتها للنمو العالمي العام المقبل بمقدار 20 نقطة مئوية إلى 3.2 في المائة وسط توقعات بأن تبدأ كبريات البنوك المركزية في خفض أسعار الفائدة مع انخفاض التضخم.

وفيما يتعلق بالمخاطر قصيرة المدى التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي، تشير المنظمة إلى احتمال أن تؤدي التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط إلى اضطرابات في أسواق الطاقة، ما قد يؤدي إلى عودة ازدياد نسبة التضخم.

وتتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن ينمو الاقتصاد الياباني بنسبة 0.5 في المائة هذا العام، بانخفاض قدره نصف نقطة مئوية عن توقعاتها السابقة.

ولكن المنظمة تقول إن الاقتصاد الياباني سينمو بنسبة 1.1 في المائة العام المقبل، حيث إن زيادة الأجور الحقيقية والتخفيضات الضريبية المؤقتة المخطط لها تدعم الطلب المحلي.