جزر سليمان تختار رئيس وزراء جديدا يرجح أن يحافظ على علاقات وثيقة مع الصين

اختار المشرعون في دولة جزر سليمان الواقعة جنوبي المحيط الهادئ وزير الشؤون الخارجية والتجارة جيريميا مانيلي رئيسًا جديدًا للوزراء. وتشير هذه الخطوة إلى أن جزر سليمان ستحافظ على الأرجح على علاقات وثيقة مع الصين.

فقد صوت المشرعون يوم الخميس لاختيار خليفة لرئيس الوزراء ماناسيه سوغافاري، الذي عمقت حكومته العلاقات مع الصين.

ففي عام 2019، قطعت جزر سليمان علاقاتها الدبلوماسية مع تايوان، وأقامت علاقات مع الصين ووقعت معها معاهدة أمنية بعد ثلاث سنوات.

وأعلن سوغافاري يوم الاثنين أنه لن يسعى لولاية أخرى كرئيس للوزراء بعد أن خسر الحزب الحاكم عددًا من المقاعد في الانتخابات العامة التي أجريت في 17 أبريل/نيسان، على الرغم من حصوله على عدد من المقاعد أكبر من أي حزب آخر.

وكان مانيلي قد ذكر لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي أنه يدرك أن القوى الكبرى مثل الولايات المتحدة والصين مهتمة ببلاده فيما يتصل بالأمن.

ولكن مانيلي أشار إلى أن الدعم الاقتصادي وغيره من أشكال الدعم من الصين مهم، قائلا إن جزر سليمان دولة صغيرة ومصلحتها الرئيسية هي التنمية. وتشير تصريحاته إلى أنه لن يكون هناك تغيير في موقف البلاد المناصر لبكين.