تقارير إعلامية تنقل عن بايدن وصفه اليابان بأنها "كارهة للأجانب" خلال فعالية انتخابية

تقول تقارير إعلامية إن الرئيس الأمريكي جو بايدن ألقى باللوم في المشاكل الاقتصادية التي تواجهها اليابان على كراهية الأجانب، بينما قال إن الاقتصاد الأمريكي ينمو لأنه يقبل المهاجرين.

وبحسب ما ورد أدلى بايدن بهذه التصريحات في حفل لجمع التبرعات لحملة إعادة انتخابه لعام 2024 عقد في واشنطن يوم الأربعاء.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن بايدن قوله إن أحد أسباب نمو الاقتصاد الأمريكي هو ترحيبه بالمهاجرين.

ومضى بايدن قائلا "لماذا تتعثر الصين اقتصاديا بهذا القدر من السوء، ولماذا تواجه اليابان مشاكل، ولماذا روسيا، ولماذا الهند، لأنهم كارهون للأجانب. إنهم لا يريدون المهاجرين. فالمهاجرون هم من يجعلوننا أقوياء".

كما أوردت شبكة بلومبرغ الأمريكية تعليقات بايدن. وقالت إنه بينما ربط بايدن المشاكل الاقتصادية للصين بعدم رغبتها في قبول الهجرة من قبل، فقد أضاف هذه المرة روسيا واليابان الحليفة القديمة لأمريكا.

وأشارت بلومبرغ إلى أن بايدن استقبل رئيس الوزراء الياباني كيشيدا فوميئو في قمة وعشاء رسمي في واشنطن قبل ثلاثة أسابيع.

وأشارت إلى أن "انتقادات بايدن وحقيقة ذكر اليابان إلى جانب اثنين من المنافسين الرئيسيين للولايات المتحدة يمكن أن تثير الغضب في طوكيو".