شرطة طوكيو تطلب من دبلوماسي سابق في سفارة سنغافورة في اليابان تسليم نفسه

تقول مصادر التحقيق إن شرطة طوكيو قررت أن تطلب من مستشار سابق في سفارة سنغافورة في اليابان تسليم نفسه للاشتباه في قيامه بتصوير طالب في المدرسة الإعدادية وهو عارٍ سراً في حمام عام في العاصمة اليابانية في فبراير/شباط من هذا العام.

وتقول المصادر إن المستشار السابق البالغ من العمر 55 عامًا يشتبه في قيامه بتصوير الصبي البالغ من العمر 13 عامًا سرًا بهاتف ذكي في غرفة تغيير الملابس.

واعتقد أحد موظفي الحمام أن الرجل كان يتصرف بشكل مريب واتصل بقسم شرطة مدينة طوكيو. وقام الضباط الذين هرعوا إلى مكان الحادث بفحص الهاتف الذكي للرجل وعثروا على لقطات للطالب وصور عارية أخرى.

وتقول المصادر إنه أثناء استجواب الضباط له، اعترف المستشار السابق بأنه قام بتصوير الفيديو لمشاهدته لاحقًا بنفسه.

لكنه رفض طلبات الضباط بمرافقتهم طوعا إلى مركز الشرطة، أو تقديم هاتفه الذكي.

وبحسب ما ورد قام بحذف جميع الصور على الفور بناءً على طلب والد الطالب.

وتقول المصادر إن المستشار السابق أخبر الشرطة أنه التقط صوراً حوالي خمس مرات في الحمام.

وبحسب ما ورد تم إقصاء الرجل من منصبه. ويقول الموقع الإلكتروني لسفارة سنغافورة إن المستشار هو دبلوماسي كبير.

وتحقق شرطة طوكيو في القضية للاشتباه في انتهاك القوانين التي تحظر استغلال الأطفال في المواد الإباحية وغيرها.

وبحسب ما ورد قرروا أن يطلبوا من الرجل تسليم نفسه من خلال وزارة الخارجية اليابانية، حيث يتمتع بحصانة دبلوماسية من الاعتقال حتى يغادر البلاد.

وتدرس الشرطة أيضًا إرسال أوراق القضية إلى الادعاء الياباني.